fbpx

العملات المشفرة إلى ازدهار.. ولكن هل هي آمنة؟


انخرط المستثمرون حول العالم، من جميع الأحجام والأنواع، في شراء العملات المشفرة واستخدامها على مدار السنوات العشر الماضية. ويبدو أن جائحة Covid 19 ساهمت في النمو الإجمالي لمعظم العملات الافتراضية الموجودة على الانترنت.

تشتهر الأموال المشفرة بتقلباتها الكثيرة، رغم ذلك هي تجذب المستثمرين المغامرين الذين يركبون سوق العملات الرقمية صعوداً وهبوطاً على مر السنين، سعياً لتحقيق أرباح مادية.

متداولو العملات المشفرة المتمرسون يتمتعون بالدهاء التكنولوجي بشكل عام، ولديهم مهارات تقنية محددة تساعدهم في الحفاظ على أصولهم الالكترونية آمنة. ولكن بسبب ازدهار سوق العملات المشفرة في العامين الماضيين، بدأ الأشخاص والشركات من جميع الخلفيات والصناعات في اتخاذ خطواتهم الأولى نحو هذا الفضاء الجديد عن طريق تحويل الأموال الورقية والأصول العقارية إلى أموال افتراضية. وهؤلاء تحديداً هم أنواع المستثمرين الذين غالبًا ما يتعرضون إلى هجمات الكترونية من قبل قراصنة الإنترنت بسبب أخطاء أمنية من المرجح أن يقوموا بها.

 

إجراءات الحماية في العملات المشفرة

غالبًا ما تحتوي منصات تداول العملات المشفرة ذات السمعة الطيبة على إجراءات متطورة لمنع سرقة العملة المشفرة أو المعلومات الخاصة بالمستخدمين. كما أنها توفر احتياطيات جيدة المستوى، وعلاقات مصرفية كبيرة، واستقرارًا عامًا.

ومع ذلك، في حين أن البنوك العادية التي تحتفظ بأموالكم غالبًا ما تحمل نوعًا من التأمين عليها، نادرًا ما تقدم منصات تبادل العملات المشفرة مثل هذه الخدمات. وبالتالي، إذا شق أحد المتطفلين طريقه إلى حسابكم، أو إذا أرسلت أموالاً عن طريق الخطأ إلى الحساب الخطأ، فمن المحتمل أن تكون أموالكم قد ضاعت إلى الأبد. قد تحدث هذه الأنواع من الجرائم في البنوك المركزية أيضًا، لكن الاستثمار في العملات المشفرة يمكن أن يكون أكثر خطورة وفداحة.

على مر السنين، شدّدت الوكالات الحكومية من الأحكام والشروط التي تحاول أن تنظم هذه المساحة وأن تكشف جرائم التشفير، لكي تتمكن من مساعدة الضحايا. وبفضل هذه السياسات الحكومية، أصبح من الممكن كشف مصدر العملات المشفرة وتعقبها، إذ تبقى هذه المعاملات في blockchain إلى الأبد.

بعد سنوات من العمل على تطبيق الشروط والقوانين، بات يتعين الآن على حاملي العملات المشفرة الكشف عن هويتهم الشخصية إذا كانوا يريدون امتلاك محافظ على منصات التداول الرئيسية. ومع ذلك، يمكن أن تصبح الأمور صعبة بعض الشيء إذا انتهى الأمر بتحويل الأموال من محفظة خاصة بشخص ما في الولايات المتحدة الأمريكية إلى محفظة مملوكة من شخص آخر في دولة أجنبية ليست على علاقة جيدة بالولايات المتحدة الأمريكية. فعلى الرغم من إمكانية تتبع الأموال الافتراضية المسروقة، قد يكون من المستحيل استعادتها.

 

المخاطر والهجمات المحتملة

لقد تحسنت أدوات واستراتيجيات التشفير على مر السنين، ولكن من الآمن القول إن قواعد الغرب المتوحش لا تزال سارية. يبحث المتسللون بشغف عن طرق لاستغلال أي ثغرات يمكن أن تمنحهم إمكانية الوصول إلى أصول التشفير. هم يبحثون باستمرار عن ثغرات في تقنيات blockchain للعملات المشفرة المختلفة. ويبحثون أيضًا عن المزالق المحتملة لمنصات تداول العملات المشفرة. كما يبحثون بنشاط عن الأخطاء الأمنية التي يرتكبها الأفراد الذين يمتلكون أموالًا افتراضية.

وفقًا لـ Chainalysis، شركة التحليلات التابعة لـ blockchain، تمكن المتسللون الالكترونيون من سرقة أكثر من 14 مليار دولار في العام الماضي وحده. أي زيادة بنسبة 80% تقريبًا عن عام 2020.

الأموال المشفرة الخاصة بكم آمنة إذا كان سلوككم آمناً. ومن المرجح أن تستمر أعداد عمليات الاحتيال والهجمات بالارتفاع. هناك العديد من الطرق التي يمكن للمستثمر من خلالها السماح للمتسللين بالدخول، وتشمل هذه الطرق: التصيد الاحتيالي، والهندسة الاجتماعية، وبرامج الفدية، والخداع الرومانسي، والخدع المشفرة، وما إلى ذلك. يمكن للقراصنة أن يكونوا مبدعين جداً.

تتمثل إحدى طرق تجنب الوقوع ضحية في تثبيت برنامج مكافحة الفيروسات على جميع أجهزتكم المتصلة بالإنترنت. كلما زادت مستويات الأمان لديكم، كلما كان من الصعب على المجرمين سرقة المعلومات التي يحتاجونها للوصول إلى محفظتكم الافتراضية.

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: