fbpx

المخادعون يترصدونكم في تطبيقات المواعدة.. فاحذروا!


يحب مجرمو الإنترنت أي ضحية سهلة المنال، ويبدو أن تطبيقات المواعدة هي أرض خصبة مليئة بالضحايا المحتملين. فلقد سمعنا العديد من القصص لأشخاص استخدموا تطبيقات مثل Tinder أو Hinge وتعرضوا للخداع والسرقة لمجرد وقوعهم في حب الشخص الخطأ.

يقوم المجرمون الالكترونيون عادة بالبحث عن كل المعلومات المتعلقة بالضحية قبل بدء التواصل الأولي، ثم يقومون بسحب المعلومات المفقودة بشكل ذكي عبر التحدث بمودة ولطف بهدف استكمال ملف الضحية بالكامل، قبل أن يقوموا بشن هجوم سريع، عادة ما يكون فعالاً جداً في هذه المرحلة.

على غرار العلاقة العاطفية في الحياة الواقعية، يمكن أن يكون الوقوع في الحب تجربة سحرية للبعض، ولكنه قد يكلف ثروة كبيرة أيضًا للبعض الآخر. فمن منكم لم يرى الفيلم الوثائقي على Netflix بعنوان The Tinder Swindler، لن تصدقوا أنه قصة حقيقية! وقد تحدث مع أي منكم!

أمثلة عن المخادعين في تطبيقات المواعدة

على سبيل المثال، نشرت صحيفة “نيويورك تايمز” مؤخرًا قصة عن امرأة تبلغ من العمر 24 عامًا تعرضت للخداع من قبل مستخدم على تطبيق Hinge. حيث أقنعها الرجل بـ “استثمار” مئات الآلاف من الدولارات في تبادل العملات المشفرة الزائفة على الهاتف الذكي. بعد أن ضاع المال، أدركت المرأة أن علاقتها الرومانسية كانت عملية احتيال مخطط لها جيدًا طوال الوقت. ولكن كان قد فات الأوان.

في حادث آخر مماثل، فقد رجل يبلغ من العمر 52 عامًا أكثر من مليون ونصف المليون دولار بعد أن أقنعه مستخدم آخر على تطبيق المواعدة بالاستثمار في أموال افتراضية لا قيمة لها. الرجل الذي يسكن في مدينة دنفر الأميركية تعرض للخداع والسرقة من خلال عملية احتيال مخططة ومدروسة بعناية.

بشكل عام، فقد الناس في الولايات المتحدة الأميركية ما يقرب من 1.3 مليار دولار في عمليات الاحتيال الرومانسية على مدى السنوات الخمس الماضية، وفق بيانات حماية المستهلك الصادرة عن لجنة التجارة الفيدرالية (FTC). وأكدت اللجنة أن عام 2021 شهد ارتفاعًا كبيرًا في تقارير الاحتيال الرومانسية حيث بلغت الخسائر المبلغ عنها 547 مليون دولار، أي نحو 80% أكثر من الخسائر المبلغ عنها في عام 2020.

وإذا استمر الاتجاه تصاعداً هذا العام، من المتوقع أن يخسر الباحثون عن الحب أكثر من مليار دولار. هذه الأرقام لا تغطي سوى الحوادث المبلغ عنها، إذ هناك عدد آخر من الضحايا اللذين قد يشعرون بالحرج لدرجة أنه ينتهي بهم الأمر بعدم إخبار السلطات.

استراتيجية للحد من حوادث الاحتيال الرومانسية

من جهته، وبناءً على الإحصائيات المقلقة، قرر تطبيق Tinder التصرف بسرعة لمعالجة المشكلة المتزايدة من خلال دمج خدمة جديدة داخل التطبيق تساعد على التحقق من خلفية المستخدم. الوظيفة الجديدة مدعومة من منظمة Garbo غير الربحية ويمكن الوصول إليها من أي مكان في التطبيق عبر الضغط على رمز الدرع الأزرق.

الدرع يساعد في الإبلاغ عن محتال محتمل من جهة، ويتيح أيضًا للمستخدمين إمكان إجراء فحص أمني لأي مستخدم من جهة أخرى. تجدر الإشارة إلى أن Tinder يقدم حاليًا فحصين مجانيين للخلفية وما يصل إلى نصف مليون عملية بحث مجانية. بعد ذلك، تبلغ تكلفة عمليات التحقق من الخلفية 2.50 دولارًا أمريكيًا لكل بحث. هناك أيضًا رسوم معالجة صغيرة مشمولة. تذهب جميع العائدات الصافية إلى Garbo حتى تتمكن المنظمة غير الربحية من تغطية النفقات التشغيلية.

صحيح أن عمليات التحقق من الخلفية هي من الأمور الحيوية المهمة جدا التي يجب تنفيذها قبل الذهاب إلى أي مكان للقاء شخص غريب للمرة الأولى، ولكن يبقى الاستماع إلى حدسكم هو الأهم. فاستخدموا عقلكم قبل قلبكم ولا تثقوا بالغرباء.

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: