fbpx

حملة خبيثة تستهدف “الرقة تذبح بصمت”


citizen-lab-featureنشر موقع “سيتزن لاب” بالتعاون مع “سايبر أرابز” تقريراً حول استهداف ناشطين سوريين بملف خبيث   مع احتمال أن تكون “الدولة الإسلامية في العراق والشام” وراء هذا العمل. التقرير الذي أعدّه جون سكوت رايلتون وسيث هاردي يسلط الضوء على تنامي هذه التهديدات. هذا التقرير يحلل الهجوم ويقدم قائمة بسبل الحد من المخاطر ومجابهتها.

وكان قد تم مؤخراً استهداف جمعية إعلامية سورية معروفة بانتقاداتها لممارسات “داعش” بهجوم رقمي يسعى لتحديد موقعها الجغرافي. المجموعة السورية التي تحمل إسم “الرقة تذبح بصمت” تركز في عملها على توثيق انتهاكات حقوق الإنسان التي يرتكبها عناصر داعش منذ إحتلالهم المدينة. رداً على ذلك، سبق أن قام تنظيم داعش بمداهمات لمنازل الناشطين العاملين في الجمعية، خطف بعض الأشخاص، كما يُحكى عن اغتيالات. وتواجه المجموعة أيضا تهديدات عبر الانترنت من قبل داعش وأنصارها بما في ذلك حملات سخرية من أن داعش يتجسس على الجمعية.

على الرغم من أن التقرير لا ينسب بالتأكيد الهجوم إلى داعش وأنصارها، ولكن من المرجح أن هناك صلة لداعش بالموضوع. البرمجيات الخبيثة التي استخدمت في الهجوم تختلف جوهريا عن الحملات المرتبطة بالنظام السوري بالإضافة إلى أن الهجوم يستهدف مجموعة تُعدّ هدفاً لتنظيم داعش.

رابط  التقرير: citizenlab.org

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: