fbpx

الخصوصية على الانترنت: ما هي أبرز التهديدات؟ وكيف يمكن حماية النفس؟


تتعلق الخصوصية على الانترنت بشكل مباشر بمستوى السرية التي يتمتع بها المستخدم على الشبكة وبمدى أمن البيانات الشخصية المنشورة على الإنترنت.

الخصوصية حق أساسي في المجتمعات الحديثة. في عام 1981 تم التوقيع على “اتفاقية حماية الأفراد فيما يتعلق بالمعالجة التلقائية للبيانات الشخصية”، وهي وثيقة رائدة في حماية البيانات. منذ ذلك الحين، دخلت الفكرة تدريجياً في التشريعات الوطنية والدولية، وخاصة في العقود الأخيرة.

 

ما هي أبرز تهديدات الخصوصية على الانترنت؟

– تسويق البيانات الشخصية

ظهر تهديد جديد يتعلق بسلامة البيانات الشخصية مع بروز منصات وسائل التواصل الاجتماعي. فبات الخطر يتخطى التهديدات التقليدية للخصوصية، مثل المراقبة التي تقوم بها الدولة بشكل غير قانوني، إلى التحكم في الاستخدام التجاري للبيانات الشخصية التي وافق الأشخاص أنفسهم على نقلها، ومن دون علمهم في معظم الأحيان.

فهذا جزءًا كبيرًا من النموذج الاقتصادي لمبدأ الإنترنت: الخدمات التي تقدمها المنصات (الشبكات الاجتماعية على وجه الخصوص، ولكن أيضًا محركات البحث أو خدمات المراسلة) يتم استخدامها مجانياً مقابل السماح لها بمعالجة ملفات تعريف الإعلانات.

 

– التجسس

كشفت وسائل الإعلام الدولية في السنوات الأخيرة عن تفاصيل أنظمة المراقبة الهائلة التي تنفذها الحكومات، ولا سيما وكالة الأمن القومي الأمريكية (NSA). المراقبة العالمية التي تغطي جميع الاتصالات غير المشفرة على الإنترنت وتمتد إلى مواطني الولايات المتحدة والأجانب والعديد من الشخصيات البارزة. معظم هذه المعلومات التي تم الكشف عنها كانت على شكل وثائق تم تسريبها إلى الصحافة من قبل المقاول السابق لوكالة الأمن القومي إدوارد سنودن وآخرين، من خلال موقع ويكيليكس.

 

– التهديدات السيبرانية

إن طبيعة وحجم العمليات التي يشنها القراصنة عبر استخدام بنوك ضخمة من البيانات الشخصية، مع آلاف الملايين من المستخدمين، تجعل من المستحيل تقريبًا القضاء تمامًا على التهديدات التي تكشف مثل هذه المعلومات. وهناك مشكلة أخرى على طول هذه الخطوط وهي أنه لا يمكن استعادة كل هذه البيانات الشخصية بمجرد نشرها على الإنترنت.

 

كيف يمكن حماية النفس؟

– التنبه إلى البصمة الرقمية

من السهل اكتشاف بصمتكم الرقمية عن طريق كتابة اسمكم في محرك البحث. هناك أيضًا خدمات متاحة على الإنترنت يمكن أن تساعد في تحديد مدى قوة بصمتكم الرقمية من عدمها، مقابل بدل مادي.

يمكنكم دائما التواصل مع مواقع الويب المختلفة لممارسة حقكم المشروع في مطالبتهم بحذف بياناتكم. عادةً ما يكون طلب البريد الإلكتروني كافيًا، على الرغم من أنه يمكنكم أيضًا أن تطلبوا من محركات البحث إزالة اسمكم من نتائج البحث.

 

– إدارة الخيارات الشخصية

تتيح لكم معظم المنصات، وخاصة الشبكات الاجتماعية مثل Facebook، التحكم فيمن يمكنه رؤية محتوى ملفكم الشخصي. تأكدوا من أن الخيارات التي تم تحديدها هي التي تريدونها.

 

– الاستثمار في حماية البيانات

على الرغم من أن وجود كميات كبيرة من بيانات العملاء يوفر العديد من فرص المبيعات للشركات، إلا أن هناك مسؤولية أيضًا. إن تشديد تشريعات حماية البيانات مقابل ازدياد أعداد الهجمات الإلكترونية، يعني أن البنية التحتية الصحيحة مطلوبة لضمان الخصوصية لجميع المستخدمين. ولذلك يُنصح باستخدام حل أمني احترافي لإدارة معلوماتكم القيمة الموجودة على الشبكة.

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: