fbpx

الخوارزميات موجودة في كل مكان.. فماذا تعلمون عنها؟


إذا كنت تقضي أنت أو أحبائك وقتًا طويلاً على وسائل التواصل الاجتماعي، فإن احتمالية مشاهدتك للمحتوى الذي توصي به الخوارزميات هي عالية جدًا. إذ من خلالها، تستطيع أن توفر المنصات الاجتماعية مثل Facebook و Instagram و TikTok الترفيه لمستخدميها، فيما تسعى جاهدة للحفاظ على تفاعل جمهورها.

الخوارزميات المعقدة التي طورتها المنصات تسمح لها باقتراح المحتوى الذي يرغب المستخدمون في رؤيته، مع محاولة إبقاءهم لأطول فترات ممكنة على النظام الأساسي. ولقد أثبت استخدام الخوارزميات أنه أسلوب مربح للغاية لعمالقة وسائل التواصل الاجتماعي. فكلما زاد الوقت الذي يقضيه الأشخاص في تلك المواقع، زاد عدد الإعلانات التي يشاهدونها، وبالتالي زادت احتمالية شراء المستخدمين لشيء ما.

وعلى الرغم من أن العديد من الأشخاص يستمتعون بتلقي محتوى مخصص لهم، فإن استخدام تقنيات الوسائط الاجتماعية التي تحافظ على تفاعل الجمهور لفترات طويلة قد يكون أيضًا مثيرًا للقلق. على سبيل المثال، إذا كان يحب المستخدم مقاطع الفيديو الخاصة بالقطط، فإن الاقتراحات المتعلقة بمزيد من مقاطع الفيديو الخاصة بالقطط ستكون شيئًا قد يقدره كثيراً هذا المستخدم. ومع ذلك، يمكن أن يشكل المحتوى الجذاب إدمانًا بحيث قد يؤثر سلبًا على الشخص، لكن الشركات لا تفعل الكثير لتعديله.

في مثال آخر، يبدو أن من يستخدم فيسبوك لا يشجع فكرة رؤية المحتوى بترتيب زمني غير خاضع للإشراف. لذا، حتى إذا وجد المستخدمون طريقهم للوصول إلى الزر “الأحدث” الذي سيسرد المنشورات بترتيب زمني عكسي، ستعود الأمور تلقائياً إلى الحالة التي تتحكم فيها الخوارزمية بمجرد إغلاق موقع الويب أو إغلاق التطبيق.

الخوارزميات موجودة في كل مكان

من جهة أخرى، تتمتع شركات التكنولوجيا عمومًا بالامتيازات التي يمنحها الذكاء الاصطناعي، حيث تساعدهم الخوارزميات في الحفاظ على سعادة المعلنين. على سبيل المثال، كان على TikTok تذكير المستخدمين بأخذ فترات راحة من استخدام التطبيق. حتى أنه استأجر بعضًا من أفضل منشئي المحتوى لإنتاج فيديو يطلب من مستخدمي TikTok أخذ فترات راحة.

في المقابل، يعتقد الكثيرون أن الخوارزميات هي أحيانًا الدوافع الرئيسية للمعلومات المضللة. لنفترض أنك أحببت نوعًا معينًا من المحتوى. في هذه الحالة، من المحتمل أن تقترح الخوارزمية مزيدًا من المحتوى المتشابه، والذي يقود المستخدمين في بعض الأحيان إلى مكان قد لا يرون فيه غير المحتوى الذي يبقيهم منشغلين، ما قد يضللهم أيضاً. وعلى الرغم من أن شركات وسائل التواصل الاجتماعي تحاول بشكل مستمر التغلب على المعلومات المضللة، إلا أن الأمر لا يزال يعتبر مشكلة قائمة.

قد تكون تقنيات Big Tech للحفاظ على تفاعل المستخدمين ضارة بالديمقراطية أيضاً ولها عواقب مغيرة للحياة. في العام الماضي، أوضح زاك فورهيس، أحد المخبرين في غوغل، كيف “أعادت Google كتابة خوارزمياتها الإخبارية لملاحقة ترامب على وجه التحديد”، وذلك في مقابلة مع Epoch Times. في بعض الأحيان، لا يتمكن كل من الجماهير اليسارية واليمينية من سماع قصص بعضهم البعض لمجرد أنهم غارقون في الموضوعات الليبرالية أو المحافظة التي تقترحها الخوارزميات.

من جهتهم، يحاول المشرعون دفع التشريعات التي من شأنها إجبار المؤسسات التقنية على السماح للمستخدمين بالوصول إلى إصدارات من منصاتها لم يتم تشكيلها بواسطة الخوارزميات. ولكن هذه المؤسسات ليست سعيدة جدًا بذلك. فشركات وسائل التواصل الاجتماعي ليست الوحيدة التي تستخدم مثل هذه الخوارزميات للتفاعل مع جمهورها. ستتأثر أيضًا شركات التكنولوجيا الكبرى الأخرى مثل Amazon و Netflix و Spotify و Apple و Google بشدة إذا تم تمرير مثل هذا التشريع.

 

ان كان لديكم اي استفسار او سؤال الرجاء مراسلتنا عبر التعليقات في اسفل الشاشة

للتعليقات

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

CyberArabs عضو في:

للتبليغ

سجل في نشرتنا الشهرية

%d مدونون معجبون بهذه: